“ليلى محمود صالح المغربي من مواليد حي الموردة بأم درمان في ديسمبر 1952م وتلقت جميع مراحلها حتى الثانوي بمدينة أم درمان ونالت بكالوريوس علم نفس ورياض أطفال من جامعة الأحفاد.
والدها محمود صالح المغربي وأشقائه إبراهيم وعبد السلام انتقلوا جميعا إلى رحمة الله والدهم من جبل أم علي ووالدتهم مغربية
أشقائها : ﺣﺴﻦ (توفي) ﻭﺟﻼﻝ ﻭأﺣﻤﺪ
شقيقاتها : ﺳﻬﺎﻡ ﻭﺳﻨﻴﺔ ﻭﺍﺣﺴﺎﻥ ﻭﻧﺠﺎﺓ ﻭﻫﻴﺎﻡ ﻭﺗﻴﺴﻴﺮ وكلهن تزوجن وأنجبن عدا هيام وكما هو معلوم توفيت مع شقيقتها ليلى.
ﻛﺎﻧﺖ ليلى المغربي ﻣﺘﺰﻭﺟﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺮﻭﻓيسور ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﺤﻤﺪ ﻓﺮﺡ ﻭﻟﻬﺎ ﻣﻨﻪ ﺛﻼﺛﺔ ﺍﺑﻨﺎﺀ : ﺻﺒﻮﺡ ﻭﻭﺿﺎﺡ ﻭﺯﺍﺯﺍﻥ, وأكملوا جميعا دراستهم الجامعية وتزوج صبوح وأنجب بنتا أسماها ليلى وتزوج وضاح وأنجب بنتا أسماها ليلى فيما لم يتزوج بعد زازان
كانت ليلى المغربي عاشقة للميكرفون منذ طفولتها الباكرة وصقلت موهبتها وتفتحت من خلال مشاركتها في الجمعيات الأدبية التي كانت تنتظم جل المدارس في ذاك الزمان بصورة راتبة ولان أسرتها كانت متفهمة لقضية مسار المرأة ودورها الاجتماعي في كل المجالات سمحوا لها بالمشاركة عندما اقتحمت الوسط الفني ووجدت تشجيع منهم ولايعني ذلك أن أسرتها كانت مخلة بالتقاليد بل كانت مشاركة إيجابيا في الجهد المبذول من أجل الارتقاء بالمجتمع.”

عرض النتيجة الوحيدة