يهود مصر 2 : التاريخ الاجتماعي والاقتصادي

يهود مصر 2 : التاريخ الاجتماعي والاقتصادي

يعرض الكتاب فترة مُهمَّة من تاريخ مصر وموقف المجتمع المصري من اليهود، فمع الانفتاح على الغرب في عصر محمد علي، تدفَّق على مصر كثيرٌ من الأجانب، كان منهم أعدادٌ من اليهود، حيث كانت مصر مَطْمعًا لكثيرٍ منهم للقدوم إليها وهم يراودهم حُلْم الثراء في ضوء المحاكم المختلطة والامتيازات الأجنبية، حتى بلغت أعداد اليهود في الثلاثينيَّات من القرن الماضي قرابة ستين ألفًا، تمتَّعُوا بالرفاهية في ظِلِّ تَسامُحٍ دينيّ ممتاز.

القاهرة مؤرخة : فقرات من تاريخ وعمران المدينة عبر الزمن - الجزء الأول

القاهرة مؤرخة : فقرات من تاريخ وعمران المدينة عبر الزمن – الجزء الأول

يُعدُّ هذا الكتابُ مجموعةً من المقالاتِ كتبها ‏بعضُ عُشَّاق القاهرة، علماء وكُتَّابٌ من الكبار والشباب، أدباءٌ ومُؤرِّخون وجغرافيُّون وأثريُّون وصحفيُّون ومعماريُّون ركَّزوا على حالة القاهرة من منظورين؛ ‏الأول تاريخيٌّ والثاني تمثيليّ. ‏ويقدم الجزءُ الأولُ من الكتاب ‏فقراتٍ من تاريخ وعُمْرَان المدينة عبرَ الزَّمَن، ويتبعُه الجزءُ الثاني الذي يقدم مشاهد من ثقافة وتمثيل المدينة عبرَ الزمن.

القاهرة مؤرخة : مشاهد من ثقافة وتمثيل المدينة عبر الزمن - الجزء الثاني

القاهرة مؤرخة : مشاهد من ثقافة وتمثيل المدينة عبر الزمن – الجزء الثاني

يُعدُّ هذا الكتابُ مجموعةً من المقالاتِ كتبها ‏بعضُ عُشَّاق القاهرة، علماء وكُتَّابٌ من الكبار والشباب، أدباءٌ ومُؤرِّخون وجغرافيُّون وأثريُّون وصحفيُّون ومعماريُّون ركَّزوا على حالة القاهرة من منظورين؛ ‏الأول تاريخيٌّ والثاني تمثيليّ. ‏ويقدم الجزءُ الأولُ من الكتاب ‏فقراتٍ من تاريخ وعُمْرَان المدينة عبرَ الزَّمَن، ويتبعُه الجزءُ الثاني الذي يقدم مشاهد من ثقافة وتمثيل المدينة عبرَ الزمن.

التغلب على القلق الاجتماعي

التغلب على القلق الاجتماعي

أصبح القلق سِمَة العصر، حيث يعاني الإنسان المعاصر من القلق في جوانب حياته كافة، عبرَ مراحل عُمْرية تبدأ من الطفولة مرورًا بالمراهقة وغيرها. ويُصنِّف العلماء القلقَ إلى عدة أنواع؛ يُعدُّ القلق الاجتماعي واحدًا من أكثرها شيوعًا وخطورة. فالإنسان مخلوق مدفوع اجتماعيًّا، تحرِّكه دوافعُ مختلفة للاختلاط بالآخرين والتفاعُل معهم.

الجمال في زمن القبح : من شفاء الجروح إلى "نيولوك" في النفس والروح

الجمال في زمن القبح : من شفاء الجروح إلى “نيولوك” في النفس والروح

هل أزمة الجمال في الجسم والنفس والرُّوح.. لها حل؟وما القَبُول غير المشروط لأجسادنا.. وأنفسنا.. بضعفنا.. وسوادنا.. بهدف التغيير؟! ولماذا هذا الدَّوْر الخطير للجمال في مسألة القبول.. وتقدير الإنسان لذاته.. و”صورة جسمه”.. ونجاح علاقاته الاجتماعية والعاطفية والزوجية.. بل نجاح علاقاته في العمل؟!

الأصنام : قابيل الذي رق قلبه لأخيه هابيل

الأصنام : قابيل الذي رق قلبه لأخيه هابيل

تكتب رواية الأصنام – قابيل الذي رَقَّ قلبُه لأخيه هابيل لأمين الزاوي فلسفةَ الأُخوَّة، حُبّ الأخ لأخيه، حب حُمَيْمِيد لمهدي، هي التضحية في أسمَى معانيها الإنسانيَّة، تضحيةٌ تصل حَدَّ الجنون، كل ذلك يحدث على إيقاع زلزال مُروِّع ضرب مدينة الأصنام الجزائريَّة العام 1980. رواية تتوزَّعُ حكاية أبطالها جغرافيَّاتٍ مختلفةً من الجزائر، مرورًا بدمشق والسودان وصولًا إلى أفغانستان…

في الحلم صعدت جبلاً

في الحلم صعدت جبلاً

كثيرا ما تأخذنا الحياة لمسارات بعيدة مختلفة تماما عما ظلنا أن تكون عليه حياتنا . الحياة لعبة خطرة وقاسية ، وهي طفلة بريئة ومشاكسة أيضا قد تظهر فجأة .. في ابتسامة عابرة في جو رائق .
عناق دافئ .

الفسطاط وأبوابها

الفسطاط وأبوابها

نشأت مدينة الفسطاط مع الفتح الإسلامي لمصر ، فكانت ثالثة المدن التي أسسها العرب الفاتحون بعد البصرة والكوفة، والعاصمة الأولى لمصر الإسلامية، وخلال قرونها الأولى بلغت قدرًا كبيرًا من الاتساع والازدهار والرخاء، وتحت ظلال عمرانها نشأت الكتابة في الخطط، فأمدتنا بتفاصيل كثيفة عن أحيائها وقبائلها وطرقها
ومنشآتها.

خرافة العقل : حياتنا قبل وبعد الذكاء الاصطناعي

خرافة العقل : حياتنا قبل وبعد الذكاء الاصطناعي

هل «العقل» مفهوم انتهت صلاحيته؟
لم تصل البشرية من قبل إلى التحضر الذي وصلنا إليه اليوم، ومع ذلك يزداد القلق من المستقبل؛ خاصةً في ضوء التطورات التكنولوجية والبيئية
المتسارعة. «التاريخ يصنعه الحمقى»، قال الفيلسوف برنارد شو. إن صح هذا، فهل سيصنع الحمقى المستقبل أيضًا؟ وبأي عقل سيصنع كُلِّ مِنَّا عَدَهُ؟

المشترك الإبراهيمي : والحوار الحضاري

المشترك الإبراهيمي والحوار الحضاري

ثمة فارق حاسم لا بد من تفكره ووعيه، بين الحدس الباطني والإدراك المعرفي فيما يتعلق بقضية الاعتقاد الديني. فالدين، وليكن (أ) لدى المؤمن به هو حَدْس باطني، جزءٌ من هويته الداخلية، لا يمكن الانفصال عنه، فالشعور باليقين إزاءه يبقى أمرًا طبيعيًّا. ولكن هذا الدين نفسه، بالنسبة إلى شخصٍ آخر يتبع الدين (ب) أو لا يتبع أي دين، فمجرد حقيقة خارجية، يسعى إلى التعرف إليها باعتبارها موضوعًا لإدراكه، يحق له أن يطرح حولها أسئلة ويفترض إجابات، لكن دون الجزم بصحتها، وإلا استحال دوجماطيقيًّا، يفرض نفسه على ضمائر الآخرين.